منتديات صبرة العلمية

منتديات صبرة شعارنا الافادة و الاستفادة حللت أهلا و نزلت سهلا عزيزي الزائر.. إن لم يكن لديك حساب بعد، نتشرف بدعوتك لإنشائه. تحيات اعضاء المنتدى الكرام
www.sabra-13.be7r.org




منتديات مدينة صبرة يفتح أبواب الترشيحات للإشراف على المنتدى المطلوب من طرف العضو

    تحاليل مبارات جزائر

    شاطر

    طارق
    عضو متطور
    عضو متطور

    عدد المساهمات : 420
    نقاط التميز : 308
    تاريخ التسجيل : 01/09/2009
    العمر : 22

    زهرة تحاليل مبارات جزائر

    مُساهمة من طرف طارق في الجمعة 16 أكتوبر 2009, 20:02

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    رواندا تنتظر الجزائر .. في كيغالي !


    يبدأ منتخبنا الوطني الجزائري للأكابر ، التصفيات الافريقية المؤهلة لكأس العالم و التي وضعته في مجموعة غير مستحيلة بتاتا حيث ضمن كلا من مصر بطلة افريقيا مرتين متتاليتين و اكبر مرشح للتأهل لكأس العالم ، و كلا من المنتخبين الافريقيين القويين على ميدانهما خاصة و هما زامبيا و رواندا.
    أكثر تدقيقاً ، الخضر سيواجهون السبت المقبل اي (28/3) المنتخب الرواندي ، و الذي صُنف كمنتخب مستوى الرابع في المجموعة على ارضه و بين جماهيره المرعبة .. المنتخب الوطني الجزائري و الذي صُنف كمنتخب درجة ثانية .
    لذلـك فمن منطق ان رواندا تعتبر ان لعبها على ارضية ميدانها و بين جماهيرها الطيبة حسب ما قال سعدان في الاذاعة الاولى ، نقطة قوة ! ، اما المنتخب الجزائري و الذي يعتبر أحسن حالا من المنتخب الرواندي كحبر على الورق لا اكثر .. و بفضل محترفيه الموزعين في كل انحاء اوروبا .. لذلك فيمكن القول بنسبة 85% ان الحظوظ متساوية للمنتخبين مع افضلية طفيفة للمنتخب الرواندي و هذا راجع لغياب افضل عنصرين في المنتخب الجزائري و هما افضل لاعب جزائري في المنتخب دون منازع ، متوسط ميدان اولمبيك مارسيليا الفرنسي " كريم زياني " و صخرة الدفـاع و لاعب نادي بوخوم الالماني " عنتر يحيى " للعقوبة و الاصابة على التوالـي .. و هذا ما يشكل عقبة صعبة التجاوز امام الناخب الوطني رابح سعدان خاصة اذا علمنا ان لعموري جديات لاعب وفاق سطيف لا يمكنه تعويض كريم زياني في منصبه لعدة امور اهمه عدم تساوي المستويين و اللاعب الوحيد حسب رأيي الخاص الذي يمكنه تعويض هذا اللاعب هو لاعب نادي بوروسيا مونشنغلاندباخ الالماني كريم مطمور .. .
    من ناحية اخرى ، المنتخب الرواندي يملك افضلية مهمة جداً و هي عامل الأرض و الجمهور .. حيث و بالرغم من ان سعدان قال حسب ما سمعت اليوم صباحا : " الجماهير الرواندية ليست بالجماهير العنيفة و حسب ما لاحظت هي جماهير طيبة جداً ".
    كلام لم يقنعني كمناصر من بين 34 مليون مناصر للمنتخب الجزائري ، حيث ان الكل يعلم ان الجماهير الافريقية من التشاد الى غاية جنوب افريقيا هي جماهير لا تعتمد على الميدان كنقطة فاصلة و فقط ! ، بل توجد عوامل " مهمة " تدخل في طريقة فوزها على الضيوف و لعل ابرز عامل هو الضغط الرهيب على منتخب احياه سعدان و هو لازال في فترة نقاهة ! ، و كصراحة تُحسب لي ، انا اعتقد ان الخضر لن يتمكنوا من الفوز على رواندا الا اذا قدموا تضحيات جسيمة فعلاً !! ، فكل من الميدان و درجة الحرارة و نوعية الجمهور و طريقة تعاملها و التي وصفها رابح سعدان بالمساعدة ، ستتغير حتما و لو بنسبة قليلة في يوم المباراة .. لذلـك و كمبدأ أمان .. يجب ان يعلم كل من سيشارك في سفرية الخضر الى كيغالي ان التعرض للضغط ليس بالشيئ المستغنى عنه بالنسبة للجماهير الافريقية كاملة !.

    ماذا يعني لنا الفوز عن رواندا ؟


    (علم دولة رواندا)

    سؤال يتردد كثيرا .. ماهي اهمية الفوز على رواندا ؟ و هل تحقيق نتيجة التعادل او الفوز لا قدر الله ستجعلنا بعيدين عن المونديال المأمول ؟
    الجواب هو " لا " ، فحتى في حالة الخسارة فحظوظ المنتخب ستبقى قائمة للتأهل ، لكنه سيكون في وضعية صعبة جدا .. لانه سيكون مطالبا بانتظار تعثر او اكثر للمنتخب المصري و الزامبي مقابل فوزه في كل ما تبقى من مباريات حتى مباراة مصر الانتحارية بالقاهرة في اخر مباريات التصفيات!
    اما في حالة تحقيق التعادل ، فاننا سنكون دوما مطالبون بانتظار تعادل او خسارة للمنتخبين المصري و الزامبي .. حتى نصبح في وضع احسن .. بالرغم من ان التعادل ليس اسوء من الخسارة في كل الظروف ، الا ان العودة بنقطة وحيدة من كيغالي لن يكون بالشيئ المرضي لكل الجماهير الجزائرية خاصة اذا علمنا .. ان رواندا تصنف كمنتخب درجة 4 في مجموعة الخضر و من اراد التأهل لكأس العالم عليه تحقيق 6 نقاط من مبارتيه مع رواندا .. مقابل 4 نقاط على الاقل مع زامبيا و 3 نقاط على مصر و بذلك تكون تأشيرة الدخول لجنوب افريقيا في الجيب !.
    و هذا ما ينتظره كل جزائري من اشبال سعدان في رحلتهم الخطيرة الى كيغالي .. العودة بالـ3 نقاط لا اكثر و لو كان ذلك بـ هدف لرياضة التايكواندو !
    و مقولة ان المنتخب الجزائر عليه الفوز في كيغالي ليس راجع لرغبة فقط ، بل لان المنتخب المصري المرشح الاول للتأهل لكأس العالم من منطق ان مصنف كمنتخب الدرجة الاولى .. سيكون في وضعية أحسن بكثيـر من المنتخب الجزائري لانه يستقبل المنتخب الزامبي المهزوز و الضعيف خارج دياره اضافة لان المنتخب المصري قوي جدا داخل الديار و يكفي الذكر انه يضم اللاعب الخلوق محمد أبو تريكة و القناص عماد متعب و المحترف محمد زيدان.
    لذلـك فان اهمية الفوز على رواندا بكيغالي لها عـدة اسباب .. تتلخص عموما في ان البداية الموفقة للخضر سيكون لها تأثير جد ايجابي في ثاني لقاء لها و هو اهم لقاء .. الا و هو قمة الجزائر ضد مصر لملعب مصطفى تشاكر .. حيث يتحتم علينا الفوز ..

    العقليّة الانتــصارية !


    حسب رأيي ، فانها اهم شيئ يجب ان يتحلى به زملاء جدار برلين مجيد بوقرة .. ، انها العقلية الانتصارية ، التي لو توفرت في لقاء ليبيريا لكنا حققنا فوزا بنتيجة عريضة .. فالتفكير في الفوز و وضعه كنقطة يجب الوصول اليها بأي طريقة هو شيئ مهم للغاية .. بل و ضروري و مفتاح للنجاح
    و هذا ما يفتقره منتخبنا للأسف عندما يلعب خارج الديار حيث انهزمنا في غامبيا و السنغال بطريقة تافهة .. هدف من ضربة جزاء كان يمكن تفاديها و هدف من ركنية بسبب سوء فادح في المراقبة .. ، اما في لقاء ليبيريا فلولا ضعف المنتخب الليبيري لكنا دفعنا الثمن غاليا بسبب تضييعنا لفرص سهلة جدا بواسطة صايفي خاصة .. ، و لكنا تجنبنا تأهلا دراماتكيا نحن في غنى عنه ، لاننا دفعنا عواقبه في اكثر من مرة ..
    فعلى اشبال سعدان ان يكونوا في مستوى آمال جماهيرهم و التي تنتظر شيئ واحد و وحيد ، الـ3 نقاط ، و ان يلعبوا بطريقة هجومية حذرة دفاعيا كما لا يجب العودة للدفاع في حالة تسجيل هدف لانه اكبر خطأ نرتكبه كجزائريين عموما .
    كما يجب على سعدان الرجل الاول في المنتخب و الداهية الكروية التي هزمت السعودية بتشكيلة هشّة هي تشكيلة المنتخب اليمني ! ، ان يشحن لاعبيه جيدا لهذا الموعد الهام ، و يجب عليها ان يحضرهم بسيكولوجيا بالشكل الكافي رغم ان لاعبين كرفيق صايفي و عبد القادر غزال و مجيد بوقرة ليسوا بحاجة تماما .. لان مباراة كرواندا قد تكون لهم بمثابة حصة تطبيقية لانهم اعتادوا على مباريات ذات ضغط عالي اكثر و اكثر قوة و اثارة و خاصة بالنسبة لغزال في ايطاليا و بوقرة في اسكتلندا.
    من ناحية اخرى ، لا يجب ان ننسى ان دفاعنا ليس بالقوة الدفاعية اللازمة ، فيكفي الذكر ان نذير بلحاج و سليمان رحو هما شارعان رئيسيان في المنتخب ! ، فلا يمكن ان ينكر اي شخص ان بلحاج و رحو هما جد متواضعان دفاعيا رغم انهما يقومان بالواجب هجوميا ، لذلك كنت من المؤيدين لاستدعاء المقاتل حشود للمنتخب منذ الموسم الماضي .. حين سجل 7 اهداف في الاياب فقط رغم انه مدافع ايمن .! ، كما ان رحو لا يملك اللياقة اللازمة لمواجهة الافارقة ، عكس حشود الذي ينقص عن رحو في الخبرة فقط ..
    اما بلحاج فاننا قد اعتدنا على مصائبه الدفاعية و اعتقد ان سعدان يدرك جيدا ما يمكنه ان يفعله بلحاج دفاعيا خاصة انه لا يلعب اساسيا مع البومبي .. رغم انه لا يمكننا تعويضه لانه ببساطة اهم عنصر في الجهة اليسرى للمنتخب .. في ظل تناقص مستوى لعموري جديات مؤخرا .

    مـا يجب تفاديـه .. يـا سعدان

    في لقاءنا مع المنتخب السينغالي ، ظهرت عدّة عيوب في المنتخب الجزائري ، دفاعيا و هجوميا و في وسط الميدان .. وو من ابرز تلك العيوب :
    # ضعف المدافعين رحو و بلحاج دفاعيا
    # عدم فعالية الوسط الميدان الدفاعي في لاهجوم
    # ضعف الجهة اليسرى هجوميا في حالة بقاء بلحاج في الدفاع
    # افتقاد الخضر لرأس حربة من الطراز العالي
    ---
    الآن الامور تحسنت كثيرا في الخضر ، بشفاء لموشية افضل لاعب وسط ميدان دفاعي في الخضر دون منازع ، و قدوم رأس حربة من الكالتشيو و هو عبد القادر غزال موهبة سيينا و تألق بزاز على الجهة اليسرى للمنتخب .. ، بقي فقط نقطة الضعف الدفاعي للخضر من الاطراف و هي نقطة سأحاول مناقشتها معكم ..
    الشيئ المؤكد ان نذير بلحاج و سليمان رحو لاعبا بورتسموث الانجليزي و وفاق سطيف الجزائري على التوالي يلعبان طريقة دفاعية جد هجومية و هذا منذ ان بدآ مسيرتهما .. لكن في هذا الوقت بالذات عليهما ان يحسنا من قوتهما الدفاعية لان اللاعبين الافارقة معروفين بالسرعة الكبيرة و قوة الاختراق من الاطراف و كلنا يتذكر ما فعله ديامونسي كامارا و ديا لاعبا السنغال بالاطراف الجزائرية ..
    يزداد الوضع تأزما بالغياب المؤكد لعنتر يحيى بسبب الاصابة و التي ينتظر ان يعوضه زاوي سمير لاعب اولمبي الشلف ، و كلنا يعرف الفرق في المستوى بين زاوي و عنتر يحيى .. و بما ان نعلم مسبقا ان رحو و بلحاج لن يلعبنا كما نحن نأمل دفاعيا .. بقي شيئ وحيد فقط و هو تكليف الوسط الدفاعي المكون حسب التوقعات من لموشية و منصوري او لموشية و حمداني .. المهم
    يجب ان يطلب سعدان من لموشية و زمليه ان يلعب على عرض الملعب ، بطريقة اكثر وضوحا ان يعوضا الظهيرين في حالة صعودهما للهجوم فستصبح التشكيلة دفاعيا كما الأتي
    # # # #
    # مدافع مركزي ، # وسط ميدان دفاعي
    و تصبح الزيادة العددية في الهجوم حيث يصبح هجوم المنتخب مكونا من
    # # # #
    # #
    # ظهير دفاعي ، # وسط ميدان هجومي ، # مهاجم
    و بالتالي يعوض الوسط الدفاعي الظهيرين في الدفاع و تصبح الزيادة العددية في الهجوم ، بأن يصبح وسط الميدان الهجومي كصانع العاب و مهاجمين ثانويين و بالتالي نستفيد من النزعة الهجومية للاطراف دون القلق عليها دفاعيا لان لموشية و حمداني قويين دفاعيا
    رغم انني لا انكر ان هذه الطريقة ستمنعنا من الاستفادة من قوّة لموشية في الهجوم و تسديداته الصاروخية .. اضافة لانها ستعطل الوسط الدفاعي و يصبح فارغا .. لكن امام تمرد الظهيرين في الهجوم فلا يوجد حل آخر ، الا منكم !

    اقـتناص الفرص ، الضغـط المستمر ، المهارة الفردية .. نقاط قوة !

    نبدأ باهم شيئ و هو اقتناص الفرص
    حيث يعاني منتخبنا الجزائري من ضعف في اقتناص الفرص خاصة في حالة لعب غيلاس مع صايفي و هما لاعبا اجنحة و وسط ميدان على التوالي و ليس منهما اي لاعب هو رأس حربة صريح ، بقدوم عبد القادر غزال ، نتمنى كلنا ان يكون حلا لهذه المشكلة خاصة ان اثبت في لقاء البينين انه لاعب مميز هجوميا فسجل الهدف الاول مع مهارة فنية تحسب له ، و تمريرة حاسمة لغيلاس التائه دائـما فوق الميدان !
    فمن المؤكد ان مواجهة رواندا لم تمنحنا فرص كثيرة فقد تسنح لنا فرصة واحدة طوال المباراة يجب الاستفادة منها خاصة اذا علمنا ان كلا المنتخبين لا يريدان التفريط في حظوظهما منذ بداية المشوار .. لذلك فالفعالية الهجومية ستظهر يوم الـ28 مارس بعد 6 ايام و نحكم على غزال ، هل هو نفسه لاعب سيينا او انه من طينة صايفي !
    الشيـئ الثاني ، و هو الضغط المستمر
    فكلنا يعرف ان هذه الطريقة هي طريقة متبعة من طرف اكبر الفرق الاروبية كبرشلونة و ارسنال و تشيلسي على وجه الخصوص ، حيث تعتمد على االلعب في منطقة الخصوم و تمريرة كرات عرضية و انتظار فتح هفوة للاختراق و في منتخبنا نملك امكانية استخدام هذه الطريقة لوجود مواهب يمكنها الاختراق كصايفي و خاصة خاصة بزاز و بلحاج .. ، فلا يجب العودة للوراء حتى لو سجلنا هدفين ، فهذه الطريقة لن تكلف المنتخب مخزون بدني كبير بل بالعكس تتعب الخصم و تنهكه و تساعد المنتخب على فتح هفوات في رواندا ، الهزيـلة دفاعيا القوية في المرتدات !
    الشيئ الثالث و هو المهارة الفردية
    و هي اهم شيئ يمتلكه المنتخب الجزائري ، حيث توجد فرديات مهمة جدا في المنتخب و لعل اهمها ، نذير بلحاج صاحب التوغلات الخطيرة و ياسين بزاز اخطر لاعبي المنتخب في التوغل و عبد القادر غزال الثري تكتيكيا و البارع فنيّا ! و رفيق صايفي صاحب المهارات التي تقلب الطاولة على الخصوم و صاحب الرأسيات الماكرة ، فيجب الاستفادة من هذه المهارات و التي كانت ستكون اقوى في حالة وجود كريم زياني المعروف بطريقته الجذّابة في اللعب .. ، على كل ، هذه المهارات سيكون لها دور مهم جدا في حسم النتيجة و قد تكون انطلاقة وحيدة من بزاز حاسمة مثلما فعل مع السينغال !
    # هذه هي اهم نقاط قوّة المنتخب الوطني و التي يمكنه ان يتسلح بها ضد الافارقة لانهم معروفين بنقص التفكير التكتيكي عندهم و الاعتماد الكلي على السرعة و التوغل ، عكس منتخبات شمال افريقيا التي تملك من الزاد التكتيكي الكثيـر لاحتكاكها بالكرة الاوروبية ..
    ارجو ان تضعو توقعاتكم للمباراة الجزائر vs روندا
    المصدر
    إستعنت ببعض المواقع والصحف الجزائرية (مثل ستار .الهداف.الخبر .الشروق

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 21 يناير 2017, 05:15